العالمالعرب اليوم

الطفل السوري إيلان رفضته كندا الي الغرق

لقد أثارت صور الطفل السوري ذي الثلاث سنوات الذي مات غرقا قبالة سواحل تركيا صدمة في العالم وموجة عارمة من الغضب في الصحف والقنوات الفضائية ومواقع التواصل الاجتماعي.

وفي تصريح لوالد الطفل السوري عبدالله شنو قال إن ابنيه انزلقا من بين يديه حين انقلب المركب الذي كان يقلهم إلى اليونان، مضيفا أنهم كانوا يملكون سترات نجاة لكن المركب انقلب فجأة لأن بعض الركاب نهضوا فجأة، مشيرا إلى أنه كان يمسك زوجته من يدها حين حين سقط ولداه من بين يديه.

حيث كان الطفل السوري المتحدر من مدينة كوباني الكردية من بين مجموعة من 12 مهاجرا سوريا غرقوا ليلة الثلاثاء بعد انقلاب المركب الذي كان ينقلهم من بودروم نحو جزيرة كوس اليونانية، علما بأن السلطات التركية عثرت على جثتي شقيقه غالب 5 سنوات ووالدتهما ريحانة.

وأكد  والد الصبيين، “الظلام كان مخيما والجميع يصرخون لذلك لم تتمكن زوجتي وولداي من سماع صوتي، حاولت أن أسبح إلى الساحل مستجديا بالأضواء لكنني لم أتمكن من العثور على زوجتي وولدي حين وصلت إلى اليابسة، مضيفا “ذهبت إلى المستشفى وهناك علمت بالكارثة”.

ولقد  قالت الشرطة التركية إن إيلان كردي بقميصه الأحمر أبحر مع 23 مهاجرا آخرين على متن قاربين صغيرين من شبه جزيرة بوردوم عند بحر إيجه، في محاولة يائسة للوصول إلى جزيرة كوس اليونانية، مضيفة أن نية عائلة عبدالله شنو كانت الاتجاه إلى كنداوالتيحاولوا عبثا الدخول إليها بطرق شرعية سابقا.

حيث قالت شقيقة عبدالله، والد إيلان، وهي مصففة شعر في “فانكوفر” سافرت إلى كندا منذ عشرين سنة لموقع “أوتاوا سيتيزن”: ” علمت بالخبر الساعة الخامسة فجرا”، مضيفة أن عبدالله وريحانة وولديهما قدما طلبا للجوء وفقا لبرنامج “جي 5” ورفضته وزارة الجنسية والهجرة في يونيو/حزيران الماضي، نظرا إلى التعقيدات الخاصة بطلبات اللجوء في تركيا.

 

غادة الغويطي

غادة أسامة الغويطي : حاصلة على بكالوريوس صحافة وإعلام من جامعة الأزهر - فلسطين، خبرة 3 سنوات في التحرير الصحفي، ومحررة في بال تك وصحف عربية متنوعة. البريد الإلكتروني: ghada.elghuity@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى