العالمالعرب اليوم

قياديات وشابات الإمارات متحمسات للعيد !

هنيئاً للمرأة الإماراتية يوم عيدها

في هذا اليوم التاريخي تحتفل دولة الإمارات العربية المتحدة بـ«يوم المرأة الإماراتية» بدورته الأولى؛

وذلك تقديراً لسعيها الجاد نحو التقدم والتطور،

ولكونها الشريك الفعال والحقيقي في التنمية،

ولمساهمتها الفاعلة في المجالات السياسية، والثقافية، والاجتماعية، والاقتصادية

«دبي للمرأة» تعزز دور المرأة
شمسة صالح، مديرة مؤسسة دبي للمرأة، : إن تخصيص يوم للمرأة الإماراتية يعطي الحافز لأن تصبح هذه المناسبة احتفاءً سنوياً بإنجازاتها، كما يعكس إيمان قيادتنا الرشيدة واهتمامها الكبير بتمكين المرأة ودعمها، وأعبر عن الشكر والعرفان للشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والتي أسهمت جهودها في إتاحة الفرص لمشاركة المرأة السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية للمرأة الإماراتية. وأشيد بحرصها على أن تنعم المرأة الإماراتية بحقوقها كاملة، وأن تحصل على فرصتها في إثبات الذات والكفاءة، تساندها جهود حرم الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل نهيان رئيسة مجلس التوازن، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة في دعم ومساندة المرأة الإماراتية وحرصها على أن تنال فرصاً متكافئة جنباً إلى جنب الرجل في التأهيل والتدريب والعمل. كما أود أن أوجه رسالة تقدير واحترام لكل امرأة إماراتية ساهمت في عمليات التنمية التي نشهدها، وكلي يقين بأن الأيام القادمة سوف تشهد مزيداً من الإنجازات التي تسطرها بنات ونساء الإمارات، كما سنشهد مشاركتهن الفاعلة وحضورهن المميز ليس محلياً فقط، وإنما إقليمياً وعالمياً.

تقدير لكل امرأة
لمياء عبدالعزيز خان، مديرة نادي دبي للسيدات، وجدت أن يوم المرأة الإماراتية فرصة للتعبير عن الفخر، وتابعت: «إنها الفرصة لنعبر عن امتناننا لقيادتنا الرشيدة التي تقدم كل الدعم والمساندة للمرأة الإماراتية، التي تحرص على نيل فرصها في التعليم والعمل والتدريب والتأهيل، واليوم مناسبة للاحتفاء بإنجازاتها التي استطاعت تحقيقها في زمن قياسي». وبعثت خان برسالة تقدير لكل امرأة سواء كانت عاملة أو ربة منزل، فالمرأة برأيها تمثل قمة العطاء والتضحيات والتفاني. ودعت كل بنات ونساء الإمارات للاستفادة من كافة الفرص التي توفرها الدولة للمرأة لتحقيق مزيد من الإنجازات والاستمرار في رحلة العطاء، وإثبات الذات وصولاً لتحقيق طموحاتها وأخذ مكانها في مسيرة التنمية.

يوم فخر وعز للمرأة الإماراتية
منى بن كلي مديرة المكتب الثقافي للشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، أعربت عن فخرها واعتزازها بما حققته المرأة الإماراتية في ظل القيادة الرشيدة التي تعتبر تعزيز شراكة المرأة ضمن أولوياتها، حيث أدركت مبكراً دور المرأة في التنمية ونهضة الإمارات وأطلقت برامج تعزز دور المرأة الوطني الفاعل. وأشارت إلى أن رؤية القيادة الثاقبة سباقة في تقدير المرأة ومنحها كامل حقوقها، مؤكدة أن تخصيص يوم للمرأة الإماراتية وتحديداً يوم 28 من شهر أغسطس من كل عام يعتبر وسام شرف وفخر وتكريم وتقدير للمرأة الإماراتية، حيث كانت لها إسهامات كبيرة وكثيرة في آن واحد في مسيرة مجتمع الإمارات عبر العصور، ومن حقها أن يحتفي جميع أفراد المجتمع بها.

دعم لا محدود
أشادت موزة المري، مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسسي، في هيئة الطرق والمواصلات، لـ«سيدتي»، بمبادرة الشيخة فاطمة بنت مبارك، في تخصيص يوم للمرأة الإماراتية، الذي يعكس جهودها المخلصة وإنجازاتها المتنوعة في شتى المجالات، وأضافت: «أولت هيئة الطرق والمواصلات اهتماماً واسعاً للمرأة؛ من خلال حرصها المستمر على إعطائها الفرصة الكاملة لتتولى المناصب القيادية، وإشراكها في مختلف الفعاليات والبرامج التي يتم إعدادها؛ من أجل توسيع مداركها الفكرية، وتعزيز أسس التواصل مع الآخرين لتنمية مهاراتها، وغرس كل ما هو جديد وفعّال في سبيل تمكينها بأن تكون شريكاً فاعلاً في بناء الوطن».

دور في قطاع الطاقة
تقدمت المهندسة فاطمة الفورة الشامسي الوكيل المساعد لشؤون الكهرباء والطاقة ومياه التحلية بالشكر والعرفان لأم الإمارات على رعايتها ودعمها للمرأة الإماراتية، وقالت: حظيت المرأة الإماراتية باهتمام ورعاية كبيرة، من قناعة قيادتنا بأهمية دورها في بناء المجتمع ومسيرة التنمية، وأولى المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، اهتماماً ورعاية كبيرين بها لتكون عنصراً فعالاً في بناء الأجيال والاقتصاد الوطني، حيث قال: «دور المرأة لا يقل عن دور الرجل»، و«إن المرأة ليست فقط نصف المجتمع من الناحية العددية بل هي كذلك من حيث مشاركتها في مسؤولية تهيئة الأجيال الصاعدة وتربيتها تربية سليمة متكاملة». وبينت الشامسي كيف استطاعت المرأة في قطاع الطاقة لعب دور هام ومحوري في التصدي للتحديات، وتنال المراكز القيادية وتحقق تحولات اجتماعية إيجابية بارزة. وفي وزارة الطاقة نفخر بأن ابنة الإمارات تساهم بنسبة تزيد على النصف مقارنة بإجمالي عدد موظفي الوزارة، وقد ساهمت بفعالية في مبادرات الوزارة المختلفة، فكانت تقود الفريق الفني لإعداد وتسويق ملف استضافة الإمارات لمؤتمر الطاقة العالمي 2019. ويشرفني كإماراتية أن تكون الدورة الأولى قد خُصصت للاحتفاء بالمرأة الإماراتية المنضوية في صفوف القوات المسلحة؛ تقديراً وتثميناً لدورها البطولي، وتضحياتها وعطاءاتها النبيلة والشجاعة في هذا الميدان، وأوجه لأخواتنا في القوات المسلحة تحية محبة واعتزاز وفخر؛ نيابةً عن جميع موظفي وموظفات وزارة الطاقة.

المرأة نصف المجتمع
وأعربت حمدة المهيري مدير إدارة مراكز الأميرة هيا بنت الحسين، عن سعادتها بهذا اليوم قائلة: إن الاحتفال بيوم المرأة يؤكد الدعم اللامحدود الذي توليه قيادتنا الرشيدة، والمرأة الإماراتية تشعر اليوم بأنها مدينة للمغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي هيأ لها أساليب العلم والتقدم؛ لتكون مشاركاً فعلياً في هذه المسيرة المباركة؛ إيماناً منه بأن المرأة نصف المجتمع، مشيرة إلى أن تقلد المرأة لأعلى المناصب على المستوى السياسي والاقتصادي، وكافة المجالات الأخرى دليل واضح على تقدمها وتميزها.

وأيدتها الإماراتية فاطمة أحمد، كلية طب، بقولها: «يوم المرأة الإماراتية تكريم لكل امرأة استطاعت أن تحقق إنجازاً يخدم وطنها، وهذا اليوم فرصة للمرأة لإثبات قدرتها على تخطي حدود المستحيل؛ بفضل دعم القيادة الرشيدة، وعلى رأسها الشيخة فاطمة بنت مبارك، التي لم تدخر جهداً طيلة السنوات الماضية في تطوير قدرات المرأة الموهوبة، بل كرمتها كلما تفوقت وتطورت في مجالها».

وأكدت الإماراتية عنود يوسف، مهندسة اتصالات، ضرورة قيام جميع الإماراتيين، بالاحتفال بهذا اليوم التاريخي؛ حتى نستطيع جميعاً تكريم المرأة التي ضحّت؛ من أجل رفعة وطنها في جميع المجالات، وعلينا كنساء تعريف أفراد المجتمع بإنجازات المرأة الإماراتية؛ لحث الأجيال القادمة على الاقتداء بمبدعات وطننا. أما الإماراتية سمية محمد، محامية، فقالت بأن المرأة الإماراتية استطاعت بقدراتها الوصول للمجد، ولدينا نماذج مشرفة استطاعت تمثيل دولتها بكل ثبات أمام العالم بأسره، وعلينا تذكير النساء بواجبهن في تطوير وطنهن، والاستمرار في زيادة تحصيلهن العلمي. واعتبرت شيخة محمد، موظفة حكومية، أن يوم المرأة الإماراتية فرصة لكل امرأة إماراتية؛ للرد على منتقديها من الرجال بأنها لا تصلح لشغل أكبر المناصب، فالمرأة قادرة على العمل في أي مكان؛ لأنها تود النجاح وتشريف بلادها، وتعزيز ثقة شيوخها فيها.

غادة الغويطي

غادة أسامة الغويطي : حاصلة على بكالوريوس صحافة وإعلام من جامعة الأزهر - فلسطين، خبرة 3 سنوات في التحرير الصحفي، ومحررة في بال تك وصحف عربية متنوعة. البريد الإلكتروني: ghada.elghuity@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى