العالمالعرب اليوم

3 أسباب وراء انخفاض أعداد المتقدمين لانتخابات «الوطني الإماراتي”!

اتفق مرشحون لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2015،

على وجود ثلاثة أسباب وصفوها بالإيجابية، وراء انخفاض أعداد المتقدمين للترشح للانتخابات،

المقرر إجراؤها في الثالث من أكتوبر المقبل، على الرغم من مضاعفة

أعداد أعضاء قوائم الهيئات الانتخابية على مستوى إمارات الدولة،

موضحين أن أول هذه الأسباب، نجاح جهود الدولة على مدى السنوات

العشر الماضية في تعزيز وتنمية الوعي السياسي لدى المواطنين،

وهو ما انعكس على نوعية وفئوية وجدية المتقدمين للترشح،

والثاني هو اعتماد نظام تصويت الناخب لصالح مرشح واحد فقط،

والمعروف باسم «الصوت الواحد»،

بينما السبب الأخير التخلي إلى حد كبير عن الاعتماد على

الأبعاد القبلية والعائلية والتربيطات الانتخابية، في عمليات الترشح.
بينما اعتبر عضو اللجنة الوطنية للانتخابات،

أحمد شبيب الظاهري، أن معدلات الإقبال على الترشح كانت جيدة،

وتدل على وجود ثقافة انتخابية ووعي سياسي لدى المواطنين،

لافتاً إلى أن الانتخابات في البلدان الأخرى يتنافس على كل مقعد برلماني فيها من خمسة إلى 10 مرشحين،

فيما تنافس على المقعد الواحد في التجربتين الانتخابيتين اللتين أجريناهما في 2006 و2011، من 20 إلى 30 مرشّحاً.
يشار إلى أن القائمة الأولية لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي ضمت 349 مرشحاً،

بينهم 78 امرأة، على مستوى إمارات الدولة،

من بين 224 ألفاً و279 هم أعضاء الهيئات الانتخابية،

مقابل 469 مرشحاً من بين 129 ألفاً و274 عضواً في الهيئات الانتخابية عام 2011.

غادة الغويطي

غادة أسامة الغويطي : حاصلة على بكالوريوس صحافة وإعلام من جامعة الأزهر - فلسطين، خبرة 3 سنوات في التحرير الصحفي، ومحررة في بال تك وصحف عربية متنوعة. البريد الإلكتروني: ghada.elghuity@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى