منوعات

اتهام أغنية أميركية بالعنصرية ضد الأفارقة

تواجه المغنية الأميركية تيلور سويفت موجة من الانتقادات بسبب أحدث أغانيها المصورة، إذ اعتبر نقاد أن تصوير الأغنية في إفريقيا شابته بعض “العنصرية”.

وشوهد تسجيل أغنية “وايلديست دريمز” الذي يتناول قصة حب تدور وسط الزراف والأسود وشلالات المياه وغروب الشمس، أكثر من 15 مليون مرة منذ إطلاقه يوم الاثنين.

ورغم تبرع سويفت بكامل العائدات لصالح مؤسسة “أفريكان باركس فاونديشن أوف أميركا” التي تحافظ على الغابات والمتنزهات، فإن النقاد أخذوا على الأغنية المصورة تجسيدها للنظرة التقليدية لإفريقيا إبان حقبة الاستعمار، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز”.

وكتب أستاذ الدراسات الإفريقية بجامعة سانتلورانس بولاية نيويورك، مات كاروتينوتو، في مقال نشر بموقع صالون دوتكوم: “شكرا لك تيلور سويفت لأنك تثبتين مرة أخرى هيمنة الصور النمطية عن إفريقيا على ثقافة البوب الأميركية.”

من جانبه، رد المخرج على الانتقادات بالقول إن التسجيل المصور يقدم قصة حب تدور في إفريقيا عام 1950.

وأضاف: “إشراك مزيد من الممثلين الأفارقة في طاقم العمل كان من شأنه أن يجعله غير دقيق تاريخيا، وكان الفيديو سيتهم بإعادة كتابة التاريخ”، لافتا إلى أن منتج الأغنية جيل هاردين والمعد تشانسلر هاينس كلاهما من الأميركيين الأفارقة.

محمود سالم

محمود يحيى سالم: كاتب ومحرر في بال تك وصحف إخبارية متعددة، حاصل على بكالوريوس الصحافة والنشر الإلكتروني من جامعة الأمير محمد بن سعود - السعودية، خبرة 5 سنوات في الصحافة الالكترونية. البريد الإلكتروني: mahmoud.salem@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى