آخر أخبار السودان اليوم الأحد 29-11-2015 … موجزات وعناوين الصحف السودانية لهذا اليوم …

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 29 نوفمبر 2015 - 12:47 صباحًا
آخر أخبار السودان اليوم الأحد 29-11-2015 … موجزات وعناوين الصحف السودانية لهذا اليوم …

آخر أخبار السودان اليوم الأحد 29-11-2015 … موجزات وعناوين الصحف السودانية لهذا اليوم …

اليوم.. الرئيس السوداني يتوجه إلى الإمارات في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام

يتوجه الرئيس السوداني عمر البشير،اليوم السبت، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، على رأس وفد رفيع المستوى في زيارة رسمية تستغرق عدة أيام.

ويجري الرئيس البشير، خلال زيارته مباحثات مع رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، تتعلق بتعزيز العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

حركة جيش تحرير السودان / قيادة مناوي : أمانة الشباب والطلاب بالحركة تصف حكم الرفاق بالإعدام بالفكر الإرهابي

حركة جيش تحرير السودان / قيادة مناوي أمانة الشباب و الطلاب تدين امانة الشباب والطلاب بحركة جيش تحرير السودان الجرائم الإرهابية الجبانة التي شهدها الشعب السوداني في اليومين الماضيين والمتمثلة في حكم الإعدام لأسري حركة جيش تحرير السودان البواسل وما رافقها من اعمال اجرامية بشعة تتنافي مع كل القيم الإنسانية والقوانين الدولية الخاصة بمعاملة الأسري وهذا الحكم قد عبر عن نزعة مناطقية عنصرية جهوية استهدفت بالدرجة الاساسية ضرب النسيح الاجتماعي والوحدة الوطنية وفي هذا السياق تدعوا أمانة الشباب والطلاب كافة المنظمات الدولية والاقليمية والأحزاب والتنظيمات السياسية والنخب الوطنية والاجتماعية إلى إدانة هذة الأعمال الإجرامية الوافدة على مجتمعنا السوداني الأصيل والعمل على خلق وعى مجتمعي بخطورة الأفكار الإرهابية الوافدة للفكر الإرهابي على حاضر ومستقبل مجتمعنا السوداني ان أمانة الشباب والطلاب تطالب من المجتمع الدولي بأتخاذ التدابير اللازمة لسرعة ضبط تلك العناصر الإرهابية المأجورة والمرتبطة بنظام العدو وتقديمهم إلى العدالة الدولية. المجد والخلود لشهدائنا الأبرار وعاجل الشفاء للجرحانا البواسل الكفاح الثوري مستمر فتحي جمعة مانيس أمين شؤون الأقاليم 27/11/2015

على عثمان محمد طه يتشبه باليسارى تونى بن.. ما أصدق مثلنا السودانى ( شن لم السمبر مع القمرى)

صديق الزيلعى صرح الاستاذ على عثمان محمد طه القيادى الاسلاموى المعروف والنائب السابق لرئيس الجمهورية بانه ترك السياسة ليمارس السياسة الحقيقية ، مشيرا الى انه سيقود جمعية جديدة لدعم ذوى الاعاقة. وقد استخدم هنا التعبير الشهير لنائب مجلس العموم البريطانى، و اليسارى المعروف تونى بن ، عندما استقال من البرلمان الانجليزى قائلا انه يود ان يتفرغ لممارسة السياسة الحقيقية. وفعلا نزل للشارع وقاد وخاطب العديد من المواكب الجماهيرية ، اهمها التى رفضت الحرب على العراق وغزو غزة. و اصبح وجها تلفزيونيا بارزا حيث عقدت معه العديد من اللقاءات التى عبر فيها عن نبض الشارع المعادى للحرب ، والمناهض للسياسات اليمينية التى حملت الفقراء اعباء الازمة المالية التى تسببت فيها البنوك. كما اعلن مرارا وتكرارا رفضه للعنصرية ضد الاقليات العرقية والدينية ، ومطالبته بسياسة انسانية تجاه المهاجرين القادمين لبريطانيا. هذا قليل من مواقف تونى بن. لنفرض جدلا ان الاستاذ على عثمان ( فى حالته الراهنة بعد ابعاده) وباستخدامه هذا التعبير، المرتبط بتونى بن ، انه يود التشبه به وانه يستهدى بسيرته ويريد ان يحول خروجه من السلطة لاستراحة محارب يستجمع فيها انفاسه ويراجع تاريخ حياته ويعيد قراءة تجاربه ويجتهد ليتخطى عثراته ويتوب توبة نصوح ، ويبدا عملا حقيقيا من اجل مصالح الغالبية العظمى من ابناء وبنات شعبنا. ولكن هل فى سيرة الاستاذ على ما يشجعنا على المضى فى حلم اليقظة هذا؟ قبل ان نعرض بعضا من سيرة ومواقف وتاريخ الاستاذ على عثمان فنقلب بعضا من صفحات المحتفى به والمستهدى بسيرته اليسارى العلمانى تونى بن ، لنرى اوجه التشابه فى الماضى وامكانية التشابه فى مقبل الايام. بدأ تونى بن حياته مجندا فى الحرب العالمية الثانية حيث حارب كطيار ضد النازية والفاشية مدافعا عن وطنه برجولة وبسالة. وبعد الحرب دخل ميدان السياسة من داخل حزب العمال ، يساريا يدافع عن حقوق الغالبية العظمى من ابناء بلده.

جنوب السودان يتطلع إلى عهد جديد بمشاركة أعداء الأمس

أعلنت حكومة جنوب السودان يوم الخميس انها تتوقع عودة ريبيكا نياندنج زوجة الزعيم المؤسس للحركة الشعبية لتحرير السودان (SPLM) جون قرنق دي مابيور، بعد قضاءها ما يقارب العامين في المنفى، حيث غادرت البلاد في ديسمبر 2013 إثر احتداد الجدل الداخلي في جوبا حول الإصلاحات الديمقراطية المطلوبة لنظام إدارة الدولة ورافقها في هذه المغادرة أربعة مسؤولون بارزون آخرون كانوا قد أعلنوا تقديم مرشحين منافسين للرئيس سلفا كير في الانتخابات الرئاسية التي كان من المقرر اجراؤها هذا العام، إلا أن تلك النوايا بالترشيح تحولت إلى أحداث عنف دامية عندما اتهم الرئيس سلفا كير بعض زملائه الذين يريدون منافسته بالتخطيط لإقصائه عن السلطة بطرق غير دستورية، بما في ذلك استخدام السلاح. وألقى كير باللائمة على نائبه السابق في الحركة الشعبية ونائب في الحكومة، رياك مشار، بتدبير تلك المؤامرة “غير الدستورية”، إلا أن رياك مشار نفى ذلك الاتهام ورده إلى الرئيس سالفا كير قائلا بأنه يستخدم العنف لإسكات خصومه ومنافسيه السياسيين، ودشن هذا الحدث لانتشار الحرب واعمال العنف ضد مواقع الحكومة في عدة مدن وأماكن استراتيجية أخرى من خلال قوات معارضة مسلحة يقودها مشار.

واتخذت ربيكا قرنق موقفا نائيا عن هذه الاحداث الدامية على الرغم من مشاركة ابنها مابيور قرنق برتبة عسكرية مع قوات المعارضة المسلحة التي يقودها مشار، ولكن سبق لربيكا أن اتهمت اعلاميا الرئيس سالفا كير بالدكتاتورية وتسببه في ذبح الآلاف من أعضاء الجماعات المنتمين لعرقية النوير في جوبا، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة وقدم دعما معنويا لقوات مشار المعارضة.

وإزاء ذلك، قال وزير الاعلام في جنوب السودان مايكل ماكوي للصحفيين يوم الخميس (26/11) أن الحكومة تتوقع عودة مجموعة مقدرة من المعتقلين السابقين إلى البلاد في صحبة ربيكا نياندنج قرنق والتي تأجلت عن يوم الخميس بسبب عدم اكتمال اجراءات سفرهم التي تتولاها الهيئة الحكومية الدولية المعنية بالتنمية (إيغاد) لأن العائدين ليس جميعهم في مكان واحد وانما متفرقون بين كمبالا ونيروبي وأديس أبابا، ولكن الوزير عاد وقال انه يتوقع وصولهم إلى جوبا هذا اليوم الجمعة، وأوضح المتحدث أن الحكومة ستتولى مسؤولية توفير التنقل والإقامة الداخلية والأمن أثناء وجود المجموع في البلاد.

العائدون في صحبة ربيكا:
مادوت بيار ييل، وزير للاتصالات السلكية واللاسلكية والخدمات البريدية السابق، ماجاك أكوت، نائب وزير الدفاع السابق، دينق ألور، وزير شؤون مجلس الوزراء السابق، جون لوك جوك ، وزير العدل السابق، كوستي مانيبي وزير المالية السابق، ربيكا نياندينق دي مابيور، المستشار السابق في رئاسة الحكومة، اوياي دينق أجاك، الوزير السابق للأمن القومي، سيرينو هيتنج، الوزير السابق للشباب ، شول تونغ ماياي، الحاكم السابق لدولة البحيرات، قير تشوانغ أليونغ، وزير النقل والطرق والجسور السابق .

وكانت هذه المجموعة قد اتهمت بالمشاركة في مؤامرة انقلابية مزعومة ضد الحكم وتم اعتقال أعضاءها في جوبا عدة أشهر وأفرج عنهم بوساطة من الرئيس الكيني لكي يتمكنوا من المشاركة في مفاوضات السلام التي جرت بين القوات المعارضة وحكومة جنوب السودان برعاية منظمة الايقاد.

وسوف تشارك المجموعة في الاجتماع الأول لمكتب الرصد والتقييم المشترك لاتفاق السلام المقرر عقده في وقت لاحق من الاسبوع بجوبا. ولم ترد حتى الآن أنباء عن كبير المعتقلين السابقين، باقان أموم، وتاريخ عودته إلى جوبا.

آخر أخبار السودان اليوم الأحد 29-11-2015 … موجزات وعناوين الصحف السودانية لهذا اليوم …

المصدر - وكالات
رابط مختصر