العرب اليوم

آخر أخبار السودان.. موجز أخبار السودان اليوم… عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 1-11-2015 الموافق 19 محرم 1437

آخر أخبار السودان.. موجز أخبار السودان اليوم… عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 1-11-2015 الموافق 19 محرم 1437

الرئيس السوداني يعود إلى الخرطوم بعد مشاركته في القمة الإفريقية الهندية الثالثة

عاد الرئيس السوداني عمر البشير إلى الخرطوم مساء اليوم السبت قادما من الهند ، عقب مشاركته في القمة الإفريقية الهندية الثالثة ، بمشاركة عدد من الزعماء ورؤساء الحكومات الأفريقية التي انعقدت بنيودلهي في الفترة ما بين 26 إلى 30 من أكتوبر الجاري .

المريخ يحتفظ بكأس السودان بإنسحاب الهلال ويلاعب شندي وديا

كووورة – بدر الدين بخيت تشير كل الوقائع وقرائن الأحوال، المتمثلة في إستمرار تداعيات أزمة الكرة السودانية، التي جسدها كل من ناديي الهلال والأمل بالإنسحاب من المباريات المعلنة في بطولة الدوري الممتاز خلال الأسبوعين الماضيين. إلى إحتفاظ المريخ ببطولة كأس السودان قبل ان يخوض مباراة النهائي المقررة يوم الأحد بمدينة دُنْقًلا شمال السودان، أمام نده التقليدي الهلال، الذي سيواصل الإستمرار في قراره بالإنسحاب من البطولات التي ينظمها إتحاد كرة القدم السوداني والتي بينها بطولة كأس السودان. ونفذ الهلال حتى الوقت الراهن حالة أول غياب بملعبه من بطولة الدوري الممتاز، وذلك بتخلفه عن مباراته المعلنة أمام مريخ الفاشر، وهو ما برهن عليه إتجاهه لتنفيذ قراره بالإنسحاب الفعلي من أنشطة إتحاد الكرة السوداني, وهو قرار وراءه عدم الرضا بقرارات لجنة الإستئنافات بإتحاد الكرة السودانية التي فصلت في إستئنافين لفريق المريخ فحصل على نقاط مباراتيه أمام هلال كادقلي والأمل. ثم قررت ذات اللجنة إعادة مباراة للأمل مع المريخ لعبت بالدور الأول، كان قد سبق للأول ان طالب بنقاطها بدعوة عدم صحة مشاركة مهاجم المريخ بكري المدينة لأنه موقوف النشاط. وكان الهلال قد قام بتسريح لاعبيه وأوقف تدريباته بل وقام بستفير لاعبيه الأجانب وذك منذ نحو 10 ايام، وبالتالي لن يشارك مطلقا في نهائي كأس السودان الأحد. وسوف يقوم طاقم حكام المباراة ومراقبيها الفني والإداري بالحضور لملعب المباراة وتكملة كل إجراءاتها وسوف يطلق الحكم صافرة البداية بوجود فريق المريخ داخل الملعب، ويمهل بعدها فريق الهلال ربع ساعة للحضور إلى الملعب. وبعد مرور دقائق المهلة يقوم الحكم بتعليق المباراة وهو ما يعني فوز المريخ بالمباراة وإحتفاظه باللقب الذي حققه الموسم قبل الماضي بفوزه على الهلال بإنسحاب الهلال، ثم الفوزعلى الهلال موسم 2015 بنتيجة تاريخية وغير مألوفة في تاريخ مباريات الفريقين بلغت 3-1.

اجتماعات التشاور السياسي بين السودان والسعودية تبدأ غدا بالرياض

تبدأ غدا الأحد بالعاصمة السعودية الرياض ، اجتماعات لجنة التشاور السياسي بين السودان والسعودية ، على مستوى وكلاء وزارة الخارجية في البلدين. وقال السفير علي الصادق الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية – لوكالة السودان للأنباء – مساء اليوم السبت ، إن الاجتماعات ستبحث العلاقات الثنائية.

 

السودان .. الصادق المهدي يستعد للعودة للبلاد منتصف نوفمبر

أوضح زعيم حزب الأمة المعارض الصادق المهدي أنه سيكون مستعدا للعودة إلى السودان منتصف شهر نوفمبر الجاري، وترك لقيادات حزبه في الداخل وقيادات قوى (إعلان باريس) و “نداء السودان”، تحديد الموعد النهائي، وحذر من ضياع ما اسماه “فرصة تاريخية لزواج التعقل والحكمة من أجل الدين والبلاد”، حال تجاهل عقد المؤتمر التحضيري بمقر الاتحاد الأفريقي، وما لم يتمخض حوار العاشر من أكتوبر عن برنامج وتفويض قوي لمحاورة قوى المعارضة مجتمعة..وأضاف الصادق المهدي في خطاب تلاه من مقر إقامته بالقاهرة، على احتفال أقامه حزب الأمة بمناسبة ذكرى ثورة أكتوبر المجيد، مساء السبت، أنه كان ربط عودته للبلاد بثلاث مناسبات هي، عقد لقاء جامع بين قوى المعارضة في منتصف نوفمبر ، بجانب حتمية التواجد في الداخل لمؤتمر طرح نداء لاستنهاض الأمتين العربية والإسلامية، وأضاف “هذا انتهى ولم يبق إلا تكوين مجلس حكماء ليرافع من أجله. هذا لا يتطلب بقائي خارج الوطن)”. وأفد الصادق المهدي أن المناسبة الثالثة هي مؤتمر دولي تحت ظل نادي مدريد لتناول قضايا اضطراب المنطقة، والدور الدولي في تأجيج الأزمات، والدور الدولي المنشود في احتوائها، وتابع (هذا المؤتمر عقد فعلا في مدريد وانتهى في 29/10، وسوف تتجه الدعوة للمرافعة من أجلها). ومضي يقول ( هذا معناه أنه بمنتصف نوفمبر سأكون مستعداً للعودة للوطن، وسوف يكون التوقيت الفعلي خاضعاً لشورى حزب الأمة والزملاء في إعلان باريس ونداء السودان، بل كافة الذين ينضمون لهذا الركب الوطني لأن موعد عودتي للوطن تهمهم جميعاً وتهمني مشاركتهم). وكان زعيم حزب الأمة غادر البلاد، مغاضبا، في أغسطس من العام الماضي، بعد الافراج عنه من المعتقل الذي دخله في مايو من ذات العام، ومكث فيه لنحو ثلاثين يوما، بسبب انتقادات حادة وجهها لقوات الدعم السريع التابعة لجهاز الأمن والمخابرات السوداني. وغادر المهدى المعتقل بعد ان دفع مستشاره القانونى باعتذار مكتوب الى السلطات ، المح فيه الى انه لم يكن يقصد ماقهم من انتقادات لقوات الدعم السريع. وقرر زعيم الانصار بعدها مباشرة نفض يده عن الحوار الوطني بعد ان كان احد ابرز داعميه وحزم حقائيه متوجها الى العاصمة الفرنسية باريس، حيث التقي هناك قادة الحركات المسلحة في دارفور، وزعامات الحركة الشعبية لتحرير السودان – شمال- وابرم معهم تحت مظلة الجبهة الثورية ما عرف لاحقا باعلان باريس والذي نص على وقف الحرب في السودان والبحث عن تسوية سياسية شاملة مع تغيير النظام الحاكم واحلال السلام والديموقراطية . وأكد زعيم حزب الأمة في خطابه ليل السبت، ان الرئيس عمر البشير،تجاوب مع نداءه الذي أطلقه في عيد الأضحى الماضي، واستدرك قائلا” ومع أنه رغم ذلك دعا لاجتماع العاشر من أكتوبر الناقص فإنه قال فيه حديثاً أقرب إلى عبود منه إلى النميري،إذا صح هذا الفهم فإن التقاء التعقل والحكمة من أجل السلام، والحرية، والعدالة، ممكن على أسس محددة، أسماها المهدي “خطة انتفاضة بالضغط السياسي” وأجملها في أن يتمخض حوار العاشر من أكتوبر عن برنامج للمستقبل الوطني يضم رؤية النظام وحلفائه وتفوض جماعة منهم تفويضاً حقيقياً للحوار مع قوى المعارضة الجامعة. كما دعا الهيئة الأفريقية الرفيعة لتوجيه الدعوة بموجب القرار الأفريقي 539 قبل نهاية التسعين يوماً في دار الاتحاد الأفريقي، لعقد اجتماع يضم ممثلي الطرفين من أهل السودان. وهما النظام وحلفاؤه وقوى المعارضة الجامعة. واقترح المهدي أن تكون أجندة الملتقى المرتقب مرتكزة على بحث وإجازة إجراءات بناء الثقة، وترتيب لقاء فني بين أطراف الاقتتال لبحث أجندة وقف الحرب، مع وضع خريطة طريق لاتفاقية سلام عادل وشامل ومشروع حوكمة ديمقراطية للبلاد، علاوة على الالتزام بعقد لقاء جامع داخل الوطن لإبرام اتفاقية السلام والحوكمة المنشودة. واعتبر رئيس حزب الأمة تلك الأجندة بمثابة خطة انتفاضة بالضغط السياسي من شأنها تحقيق منافع كثيرة للسودان على رأسها السلام، التحول الديمقراطي، وتطبيع العلاقة مع الأسرة الدولية بخصوص قرارات مجلس الأمن ذات الصلة. وتابع “هذه فرصة تاريخية لزواج التعقل والحكمة من أجل الدين والوطن”. وحذر المهدي من أن ضياع تلك السانحة سيؤدي الى حزمة من المخاطر،بأن يدفع الاحتقان إلى مواجهات تكرر السيناريو السوري سيما مع انتشار السلاح بلا حدود ، أوأن يفتح باب مغامرات مدججة بالسلاح تنقصها الحكمة فتدخل البلاد في سيناريو الكل ضد الكل- كما حدث في ليبيا. وتطرق المهدي سريعا الى خلافات “الجبهة الثورية” وأكد ان اللقاء المقبل بين أطياف المعارضة سيحسم القضايا التنظيمية ويحدد ميثاق المستقبل ويلتزم الجميع بخارطة طريق. وقال “مهما كان بين فصائل نداء السودان من تباين في وجهات النظر فالهدف الجامع لنا جميعاً واحد، وهو حوار جامع باستحقاقاته أو انتفاضة شعبية سلمية”

آخر أخبار السودان.. موجز أخبار السودان اليوم… عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 1-11-2015 الموافق 19 محرم 1437

محمود سالم

محمود يحيى سالم: كاتب ومحرر في بال تك وصحف إخبارية متعددة، حاصل على بكالوريوس الصحافة والنشر الإلكتروني من جامعة الأمير محمد بن سعود - السعودية، خبرة 5 سنوات في الصحافة الالكترونية. البريد الإلكتروني: mahmoud.salem@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى