العرب اليوم

أخبار السعودية – اليمن :مجلس حقوق الانسان بجنيف يعتمد قرارا سعودياً بشأن الانتهاكات في اليمن…الجمعة 2/10/2015

أخبار السعودية – مجلس حقوق الانسان بجنيف يعتمد قرارا سعودياً بشأن الانتهاكات في اليمن…الجمعة 2/10/2015

اعتمد مجلس حقوق الإنسان، اليوم قرارا قدمته السعودية نيابة عن مجموعة الدول العربية تحت البند العاشر ينص على تقديم المساعدة التقنية وبناء القدرات لتعزيز حقوق الإنسان في اليمن ويرحب بتشكيل الحكومة اليمنية للجنة الوطنية للتحقيق في انتهاكات حقوق الانسان في البلاد.

وأعرب القرار عن القلق إزاء الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني بسبب استخدام ميليشيات الحوثيين المتمردة والمخلوع صالح للقوة المسلحة ضد الحكومة لتحقيق أهداف سياسية ، واستمرار الميليشيات المتمردة في تجنيد الأطفال في خرق واضح للمواثيق والمعاهدات الدولية واختطاف النشطاء السياسيين واعتقال الصحفيين وقتل المدنيين ومنع وصول المساعدات الإنسانية وقطع إمدادات الكهرباء والمياه وشن الهجمات على المستشفيات وسيارات الإسعاف.

وطالب القرار الجماعات المسلحة بوضع حد لتجنيد واستغلال الأطفال وإطلاق سراح الأطفال الذين تم تجنيدهم، والتعاون مع الأمم المتحدة من أجل إعادة وإدماج هؤلاء الأطفال في مجتمعاتهم المحلية.

وأكد القرار أن تعزيز وحماية حقوق الإنسان هي أحد العوامل الأساسية لضمان وجود نظام قضائي عادل ومنصف، والمصالحة والاستقرار في اليمن.

ورحب القرار بقبول الأحزاب السياسية اليمنية لإتمام عملية الانتقال السياسي على أساس المبادرة الخليجيةوآلية تنفيذها، وضرورة تنفيذ التوصيات الواردة في الوثيقة الختامية لمؤتمر الحوار الوطني، واستكمال صياغة دستور جديد.

ورحب القرار بنتائج اجتماع الأحزاب السياسية اليمنية في الرياض يوم 17 مايو 2015 لإيجاد حل سياسي للصراع في اليمن على أساس المبادرة الخليجية ونتائج الحوار الوطني وقرار مجلس والأمن رقم 2216 لعام 2015 والجهود التي يبذلها الأمين العام للأمم المتحدة ومبعوثه الخاص لليمن.

وأشار إلى القرارات الدولية ودعوها إلى إجراء تحقيق في جميع حالات انتهاكات وتجاوزات حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، مرحبا بالمرسوم الرئاسي اليمني الذي يقضي بتعيين أعضاء لجنة وطنية مستقلة للتحقيق في جميع الانتهاكات السابقة والانتهاكات منذ سبتمبر 2014، وفقا لقرارات مجلس حقوق الإنسان 24/32 و27/19 .

ويحيط القرار علما بتقرير مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان عن حالة حقوق الإنسان في اليمن والنقاشات التي عقدت خلال الدورة الثلاثين لمجلس حقوق الإنسان، فضلا عن بيان وتعليقات الحكومة اليمنيىة على التقرير واستعدادها للتعاون مع الأمم المتحدة ومكتب المفوض السامي ، ويدعو جميع الأطراف في اليمن إلى احترام التزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان والقانون الإنساني الدولي، وضمان وصول المساعدات الإنسانية للسكان المتضررين.

كما يدعو الحكومة إلى اتخاذ تدابير لحماية المدنيين، واتخاذ التدابير المناسبة لضمان فعالية التحقيق في جميع حالات الانتهاكات وانتهاك حقوق الإنسان وانتهاكات القانون الإنساني الدولي، بما في ذلك حالات العنف ضد الصحفيين واعتقال من الصحفيين والنشطاء السياسيين،
ويدعو جميع الأطراف في اليمن إلى التنفيذ الكامل لقرار مجلس الأمن 2216 (2015)، والتي تسهم في تحسين حالة حقوق الإنسان والذي يحتوي على شواغل محددة ويضع مطالب خاصة على صالح والحوثيين الميليشيات لاطلاق سراح السجناء السياسيين و الصحفيين والانخراط في العملية السياسية بطريقة شاملة وسلمية وديمقراطية.

وأعرب القرار عن عميق القلق إزاء الوضع الإنساني المتدهور في اليمن وعن تقديره للدول المانحة داعيا المجتمع الدولي إلى تقديم الدعم المالي لخطة الاستجابة الإنسانية اليمن لعام 2015، الوفاء بتعهداتها لدى الأمم المتحدة ذات الصلة الإنسانية.

كما دعا القرار جميع هيئات منظومة الأمم المتحدة، بما في ذلك مكتب المفوض السامي، والدول الأعضاء لمساعدة العملية الانتقالية في اليمن، بما في ذلك عن طريق دعم تعبئة الموارد اللازمة لمعالجة الآثار المترتبة على العنف والتحديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها اليمن، وذلك بالتنسيق مع الجهات المانحة الدولية وفقا للأولويات التي حددتها السلطات اليمنية.

وطلب القرار من المفوضة السامية تقديم المساعدة التقنية والعمل مع الحكومة اليمنية في مجال بناء القدرات وتحديد مجالات إضافية للمساعدة على تمكين اليمن من الوفاء بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان، ومساعدة اللجنة الوطنية المستقلة للتحقيق في عملها، حسب الاقتضاء كما طلب من مكتب المفوض السامي أن يقدم إلى مجلس حقوق الإنسان في دورته الثالثة والثلاثين، تقريرا مرحليا عن حالة حقوق الإنسان في اليمن، وعلى متابعة هذا القرار و القرارات السابقة ذات الصلة.

أخبار السعودية – مجلس حقوق الانسان بجنيف يعتمد قرارا سعودياً بشأن الانتهاكات في اليمن…الجمعة 2/10/2015

محمود سالم

محمود يحيى سالم: كاتب ومحرر في بال تك وصحف إخبارية متعددة، حاصل على بكالوريوس الصحافة والنشر الإلكتروني من جامعة الأمير محمد بن سعود - السعودية، خبرة 5 سنوات في الصحافة الالكترونية. البريد الإلكتروني: mahmoud.salem@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى