العرب اليوم

اخبار السعودية الجمعة 25/9/2015….الداخلية السعودية: المملكة لن تتوانى في معالجة أسباب حادث منى مهما كلفت

اخبار السعودية الجمعة 25/9/2015….الداخلية السعودية: المملكة لن تتوانى في معالجة أسباب حادث تدافع الحجاج في منى مهما كلفت…..

أوضح المتحدث الأمني لوزارة الداخلية اللواء منصور التركي أنه تعرض عدد من حجاج بيت الله الحرام صباح اليوم أثناء توجههم لمنشأة الجمرات لرمي جمرة العقبة إلى حادث تزاحم وتدافع ، سقط على إثره عدد من الحجاج ونتج عنه وفاة عدد من الحجاج وإصابة آخرين .

وقال اللواء التركي خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد بمقر الأمن العام بمنى مساء اليوم : ’’ إن الجهات الأمنية باشرت الحادث فور وقوعه وتعاملت مع الحالات الإسعافية وإنقاذ ما أمكن إنقاذه من الحجاج الذين سقطوا نتيجة هذا التزاحم والتدافع ، حيث لازالت العمليات الأمنية جارية في الموقع ، مشيرا إلى أنه إثر هذه الحادثة ترأس صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية اجتماعاً للقيادات الأمنية تم فيه بحث مسببات الحادثة وإجراءات التعامل معها ، حيث وجه سموه بتشكيل لجنة تحقيق في أسباب وقوع الحادث ورفع النتائج لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – .

وأفاد اللواء التركي أن الحادثة وقعت على طريق 204 نتيجة تعارض الحركة بين الحجاج المتجهين على الشارع 204 عند تقاطعه مع الشارع 223 وارتفاع في الكثافة مما أدى إلى تدافع ، وبالتالي أدى إلى تساقط عدد من الحجاج ، كما أسهم ارتفاع درجة الحرارة والإعياء الذي كان عليه الحجاج نتيجة الجهد الذي بذلوه في المرحلة السابقة بعد وقوفهم على صعيد عرفات وأيضا النفرة من عرفات إلى مزدلفة ودخول منى في صباح اليوم إلى سقوط عدد من الحجاج ، موضحا أنه خلال الساعات المبكرة من اليوم العاشر من ذي الحجة تكون الكثافة في أعلى مستوياتها خاصة على الطرق المؤدية من مزدلفة إلى مشعر منى .

وحول سؤال أن هناك دراسة لإعادة تخطيط مشعر منى من جديد وأيضاً الطرق المؤدية منها إلى الجمرات ، أوضح اللواء التركي أن هذا طبيعة المشعر ولايمكن تغييره, مبينا أن المشعر له حدود محددة شرعاً ولا يمكن تغييرها .

وأضاف أن هذه الحدود جزء من واجبات الحج لذلك قضية الزحام وقضية ضيق الشوارع في منى أمر واقع ومسلم به ولا يمكن معالجته بالبساطة التي يتصورها البعض , مؤكدا أن قوات الأمن تأخذ بعين الاعتبار مسألة التزاحم الذي يمكن أن يحصل بسبب ارتفاع الكثافة على شبكة الطرق أثناء توجه الحجاج في مشعر منى إلى منشأة الجمرات, وأن الشارع الذي وقعت فيه الحادثة هو شارع داخلي في منى وليس له امتداد إلى مزدلفة.

وقال : إن الجهد الأكبر الذي بذل من قبل الجميع كان السيطرة على تدفق الحجاج خاصة المشاة من مشعر مزدلفة وعلى الطرق التي تربط بين مشعر مزدلفة مباشرة بمنشأة الجمرات, وهذه تشمل حسب المسميات القديمة سوق العرب والجوهرة وشارع الملك فيصل, بالإضافة طبعاً إلى طريق الملك فهد وطريق الملك عبدالعزيز وطريق المشاة الرئيسي, لكن هذا الشارع داخلي ولا يستخدمه إلا الحجاج المقيمين عليه ينطلقون من داخل الخيام المتواجدة على هذا الشارع, لذلك لابد أن ننتظر نتائج التحقيق والوقوف على أسباب الحادثة ” .

وأكد اللواء التركي أن المملكة لن تتوانى في معالجة الأسباب مهما كلفت, كما أنها حريصة على توفير كل ما يمكن توفيره للمحافظة على سلامة الحجاج وأمنهم وتسهيل وتيسير أدائهم لفريضة الحج, مضيفا أن المملكة لن تتردد في معالجة هذه الأسباب وسبق أن تعاملت مع منشأة الجمرات وغيرها من المواقع التي كانت تشهد ارتفاعا في كثافة حركة الحجاج.

وأفاد المتحدث الأمني لوزارة الداخلية أن أسباب ارتفاع الكثافة في هذا الشارع التي أدت إلى وقوع هذا الحدث لم تحدد حتى الآن ، حيث لا بد من إجراء تحقيق علمي ميداني شامل حتى يُمكن الوقوف على هذه الأسباب, حيث قد يكون جزءا منها مرتبطا بعدم التزام الحجاج بخطة التفويج, وقد تكون بأي سبب أخر, آملا إلى عدم الاستعجال في تحديد مسببات وقوع هذه الحادثة.

وبين اللواء التركي أن خطة تفويج الحجاج لرمي الجمرات لها خطة شاملة تشمل الكثير من الإجراءات ولا تتوقف عند مسألة التفويج, حيث هناك تنظيم لعملية تدفق الحجاج من مزدلفة إلى مشعر منى, وأيضاً تدفقهم إلى منشأة الجمرات , مؤكداً أنه في كل مواسم الحج الماضية نحرص على تتبع الأسباب الحقيقية وراء كل ما يمكن أن يؤثر على منظومة الحج وكل ما يؤثر على أمن وسلامة حجاج بيت الله الحرام .

ونوه اللواء التركي بأداء رجال الأمن في تنفيذ مهامهم والمحافظة على الأمن والسلامة وتسهيل وتيسير أداء الشعائر في مواسم الحج , وقال : ” لايمكن الحكم على أداء رجال الأمن من حادثة أو خلافها فالحج منظومة كبيرة جداً في الوقت الذي حصل حادثة في شارع من الشوارع كانوا الحجاج على الشوارع الأخرى , وكانوا الحجاج في منشأة الجمرات وكانوا أيضا في المسجد الحرام في الطواف والمسعى يؤدوا شعائرهم بكل يسر وسهولة , فهناك سبب للحادث لابد من الوقوف عليه ولن نتردد في تقصي الأسباب ، سواء كانت متعلقة بأداء رجال الأمن أو بأداء مؤسسات الطوافة فيما يتعلق بتفويج الحجاج أو كان لها أي أسباب أخرى , وما يهم هو أن نقف على الحقيقة في تحقيق علمي مبني على أسس يمكن من خلالها أن نضمن تلافي تكرار مثل هذه الحوادث ومعالجة الأسباب , فالحج يتم في كل عام ويهمنا أن لانتوقف عند مثل هذه الحادثة ” , مؤكداً أن الحقائق ستظهر من خلال التحقيق الذي تم البدء فيه وستعلن هذه النتائج بإذن الله .

وفيما يتعلق بكيفية التعامل مع بعض النقاط الحرجة في المشاعر المقدسة أكد المتحدث الأمني أن مرحلة دخول الحجاج من مزدلفة إلى منى وتوجههم إلى منشأة الجمرات هي من الحالات الحرجة والصعبة ، مفيدا أن رجال الأمن يبذلون جهوداً كبيرة للتعامل مع التدفق الكبير والكثافات البشرية العالية للمشاة وأيضا الكثافة العالية للسيارات , مما يؤدي أحياناً إلى منع دخول السيارات لبعض الشوارع التي تشهد كثافة في المشاة ، وتفريغها إلى حركة مشاة.

وقال اللواء التركي بشأن عملية التفويج : المطوفون وحجاج بيت الله هم شركاء لنا ويدركون أهمية التزامهم بمواعيد التفويج حتى يمكن للجميع رمي الجمرات بيسر وسهولة .

فيما علق وكيل وزارة الحج المتحدث الرسمي للوزارة حاتم القاضي أن التفويج من الناحية العلمية يقوم على ثلاث ركائز تتمثل في ( الحاج نفسه وممثل الحاج ومؤسسة الطوافة ) , وخطط التفويج معتمدة من خمس جهات حكومية في كل سنة تعمل على تقويم تنفيذ الخطط .

من جانبه أوضح المتحدث الرسمي للدفاع المدني العقيد عبدالله الحارثي أن عدد المشاركين في عمليات نقل المتوفين والمصابين في هذا الحادث بلغ نحو 4000 مشارك من مختلف القطاعات، مشيرا إلى أنه اختيرت منطقتين آمنتين للفرز، خصصت إحداهما لفرز المصابين، في حين كانت الأخرى لفرز المتوفين.

بدوره أوضح اللواء التركي أن الجهود قائمة فيما يتعلق بتحديد هويات المتوفين، وفي حال توفر المعلومات المعتمدة سيُشعر بها المطوفين الذين يرتبطون فيهم، مشيراً إلى أنه سيُحدد رقمًا هاتفيًا سيعلن عنه لاحقاً.

من جهته بين المتحدث الرسمي لوزارة الصحة المهندس فيصل الزهراني أن الوزارة فعّلت خطة الطوارئ بإرسال 98 فرقة ميدانية إلى موقع الحادث، شكلت من وزارة الصحة ومستشفى الأمن العام ومستشفى الحرس الوطني، وجميعها تتكون من طاقم طبي وطاقم تمريضي وأفراد راجلة يؤدون مهمات ميدانية مختلفة, منوهاً بتعاون الهلال الأحمر والدفاع المدني في فرز الحالات بحسب وضعها الصحي، ومن ثم توزيعها على المستشفيات بواسطة سيارات الإسعاف الموجودة في موقع الحادث.

وأشار الزهراني إلى أن هناك أكثر من خمسة آلاف سرير مخصصة للحجاج في مستشفيات مكة المكرمة، وفي منطقة المشاعر، مؤكداً أنهم لن يكون هناك حاجة مع هذا العدد الكبير من الأسرة لنقل بعض المصابين إلى مستشفيات خارج المنطقة.

وأكد المتحدث الرسمي بوزارة الحج النظر أن تفويج الحجاج على جسر الجمرات في اليومين القادمين سيتواصل بإذن الله وفق الخطط المعتمدة، المنفذة عبر تعاون وشراكة 5 جهات هي إمارة منطقة مكة المكرمة ووزارة الحج ومديرية الأمن العام والمديرية العامة للدفاع المدني ومعهد خادم الحرمين الشريفين لأبحاث الحج .

ولفت النظر إلى أن هذه الجهات تميزت بتقديم أعمال كبيرة وجليلة في هذا الشأن ووظفت جهودها وخبراتها المتراكمة لتطبيق هذه الخطط ، الضامنة لتحقيق أعلى معدلات السلامة بعون الله ، مبينا أن هذه الخطط تشتمل على ساعات حظر ، ستنفذ في اليوم الـ 12 ، حيث سيمنع الحجيج من الخروج من المخيمات في الفترة ما بين الساعة 11 صباحاً و2 ظهراً, حرصاً على سلامة ضيوف الرحمن ، مؤكداً أن هذه إجراءات وقائية واحترازية يجب اتخاذها .

ودعا اللواء التركي الباحثين عن الحقيقة والمعلومة الدقيقة في هذا الخصوص ، إلى العودة للمصادر الرسمية المعتمدة، التي تحرص على تقديم المعلومات الوافية مكتملة العناصر، مؤكداً أن هذا ديدن جميع القطاعات المشاركة في خطة حج هذا العام ، حيث دأبت منذ بداية هذا الموسم على التواصل مع جميع وسائل الإعلام المختلفة، لتقديم الإحصائيات اليومية بشفافية عالية، في جميع الأوقات.

وقلل المتحدث الأمني لوزارة الداخلية من مصداقية المواقع التي تعتمد على اجتهادات لا أكثر ، مبينا أن عملية الحصر والإحصاء يحتاج إلى فرق متخصصة ، وتعتمد على أساليب وأسس علمية في هذا الجانب ، مستثنياً الحسابات الرسمية المعتمدة والموثقة في شبكات التواصل الاجتماعي التي منها حساب الدفاع المدني الذي تابع منذ بدء الحادث بث ونشر الإحصائيات أولاً بأول.

وأوضح أن العمل يجري لتحديد هويات المتوفين والمصابين المنومين في المستشفيات ، تمهيداً لإعلانها بعد اكتمال إجراءات التعرف عليها والتثبت منها .

وحيال توفير مركز إعلامي موحد يبث الأحداث مباشرة حتى لا يتاح الفرصة لمن يحاول أن يغيرها قال اللواء منصور التركي ” نحن الآن نعقد مؤتمرا صحفيا لهذا الموضوع ، والدفاع المدني منذ الصباح الباكر كان حريصا على أن يبادر بالإعلان عن الحادث وإعلان ما يثبت لديهم من أعداد إصابات ووفيات ” لافتا النظر البيان الرسمي الذي بث عبر وكالة الأنباء السعودية ، مؤكدا في ذات الوقت أن القضية ترتبط بالحقائق لكي لا تكثر الشائعات في مثل هذه الأمور من خلال التناول الخاطئ .

وأعرب عن أمله بأن لا يبحث الناس عن نتائج مثل هذه الحوادث أو أسبابها من خلال ما يشاع في مواقع لا تمثل الجهات الرسمية بالمملكة ولا تمثل الجهات الرسمية المختصة بالتعامل مع هذه الحالة ، وقال ” ولكن في مثل حادث منى المهم أن يبحث الناس عن الحقيقة من خلال المواقع الرسمية مثل الدفاع المدني ووزارة الصحة على سبيل المثال ، وعدم الالتفات إلى ما يعلن أو يشاع عبر أي مواقع خاصة أو قنوات لا يكون لها هدف غير استغلال مثل هذه الحوادث للإساءة إلى المملكة وجهودها .

وأوضح اللواء منصور التركي أن إجراءات التعامل مع ما يشاع في وسائل التواصل الاجتماعي يعود بالدرجة الأولى إلى من يقوم باستخدام هذه الوسيلة ، مؤكدا أنه لا يمكن لأي جهة أن تسيطر على ما يريد أي شخص أن يقوله ، مبينا أن كل من يملك حساب يستطيع أن يقول فيه ما يشاء ما دام أنه لم يخالف الأنظمة .

وشدد على وجوب أن يحرص الجميع بأن لا يأخذوا أي معلومات أو يبني قراراته أو موقفه على ما يمكن أن يذكر في موقع لا يمثل إلا نفسه ، ويجب أن يبحث الشخص عن المعلومة في موقع تعرف أن لها مصداقية وتمثل جهة معنية

من جانبه دعا المتحدث باسم وزارة الحج إلى عدم التسرع في الحكم على مثل هذه الأمور إلا بعد التحقيق ، مؤكدا أن الشفافية والوضوح هو ديدن حكومة خادم الحرمين الشريفين ” حفظه الله ” ،

معربا عن ثقته بأن لجنة التحقيق العليا المشكلة للتحقيق في الحادث ومسبباته ستظهر بإذن الله الحقيقة وستضع النقاط على الحروف وتحدد المسئولية كما ينبغي .

وحول نقل المرضى والمصابين خارج المشاعر أوضح المتحدث باسم وزارة الصحة أنه لم يتم نقل أي مريض أو مصاب خارج المشاعر ، مبينا أن الوزارة لديها 4 مستشفيات في المشاعر وفيها وفرة سريرية ، مستدركا بقوله ” إذا كان بعض المرضى المتواجدين في هذه المستشفيات حالتهم الصحية تسمح لهم بالانتقال سيتم ترك مساحة لمصابي حادث منى ، ولو كانت هناك حاجة سوف يتم نقل بعض المرضى إلى مكة المكرمة وجدة والطائف .

محمود سالم

محمود يحيى سالم: كاتب ومحرر في بال تك وصحف إخبارية متعددة، حاصل على بكالوريوس الصحافة والنشر الإلكتروني من جامعة الأمير محمد بن سعود - السعودية، خبرة 5 سنوات في الصحافة الالكترونية. البريد الإلكتروني: mahmoud.salem@paltechps.com

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى