Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

أبرز و أخر أخبار صحيفة سبق الالكترونية اليوم

أبرز و أخر أخبار صحيفة سبق الالكترونية اليوم
حيث أكد ابن المفتي لـ”سبق” أنه يلقي دروسه في مسجده الآن

ابن المفتي يطمئن محبيه: “والدي بخير ولا صحة للشائعات”

 

طمأن المهندس عبدالرحمن، ابن سماحة مفتي عام المملكة، رئيس هيئة كِبار العلماء، رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء، الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، جميع محبي سماحة المفتي على صحته، نافياً الشائعة التي تم تداولها خلال الساعات القليلة الماضية.
وقال: “والدي ولله الحمد بخير، ويلقي دروسه الآن في مسجده، ولا صحة للشائعة المتداولة”.
وكانت الشائعة المتداولة قد ادعي فيها وفاة سماحة مفتي عام المملكة، وهي الشائعة التي تأكد عدم صحتها.
مفتي السعودية
شكوك حول إقامة قاعدة جوية متقدمة.. و”ريابكوف”: “إس – 300” لإيران قريباً

طائرات روسية تهبط باللاذقية.. وموسكو لطهران و”بشار”: ماضون في الدعم

453498

سبق- متابعة: قالت الخارجية الروسية، اليوم، إن الخبراء العسكريين الروس في سوريا يقدمون المساعدة في الأسلحة المقدمة من روسيا لنظام “الأسد”، موضحة أنها تدرس إجراءات عسكرية إضافية لمحاربة الإرهاب في سوريا إذا لزم الأمر.
وأضافت موسكو أن هناك أنشطة غريبة للغاية حول سوريا تهدف للإساءة لدور روسيا بمكافحة الإرهاب، فيما أعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف أن عقد توريد منظومات “إس – 300” الصاروخية الروسية إلى إيران سيوقع بين الجانبين في أقرب وقت.
ويأتي ذلك بالتزامن مع ما نقلته “فرانس برس”، اليوم، عن هبوط طائرات عسكرية روسية في سوريا و”شكوك” حول إقامة قاعدة جوية متقدمة لتؤكد ذلك “هافنغتون بوست” التي قالت: 3 طائرات عسكرية روسية وصلت اللاذقية لبناء قاعدة متقدمة.
وتفصيلاً ووفق “فرانس برس” هبطت ثلاث طائرات روسية، في الفترة الأخيرة، في مطار بمحافظة اللاذقية، بينها طائرتا شحن عملاقتان من طراز أنتونوف 124 كوندور، وفق ما أكد مسؤولون أمريكيون أمس الثلاثاء الذين أكدوا أن الروس أنشأوا مباني مؤقتة وتجهيزات مطار، وهو ما يؤشر إلى إقامة روسيا قاعدة عسكرية جوية في سوريا.
وأشار المسؤولون طالبين عدم ذكر أسمائهم إلى أن اثنتين من هذه الطائرات هما طائرتا شحن عملاقتان من طراز أنتونوف 124 كوندور، أما الثالثة فهي طائرة لنقل الأفراد. وأوضح أحدهم أن الطائرات هبطت في مطار بمحافظة اللاذقية (شمال غرب) التي تُعتبر أحد معاقل الرئيس بشار الأسد.
ولفت هذا المسؤول إلى أن الروس أنشأوا في هذه المنطقة مباني مؤقتة يمكنها إيواء “مئات الأشخاص” إضافة إلى تجهيزات مطار. مضيفاً أن “كل هذا يؤشر إلى إقامة قاعدة جوية متقدمة”، لافتاً إلى أن “لا معلومات” عن وجود أسلحة روسية في المكان.
ويُذكر أن البيت الأبيض كان حذر في وقت سابق الثلاثاء من أن التعزيزات العسكرية الروسية في سوريا قد تشعل “مواجهة” مع القوات التي تقودها الولايات المتحدة لتوجيه ضربات جوية ضد تنظيم “داعش”.
سلطان بن سعود آل سعود: الوزارة استخدمت الفايروس “تصبيرة”

مُلاك: نتحدى “الصحة” أن تثبت دور الإبل في الإصابة بـ”كورونا”

453408

عيسى الحربي- سبق- الرياض: أثارت النتيجة التي أعلنتها وزارة الزراعة حول تسبب الإبل بالإصابة بفايروس “كورونا” مُلاك الإبل والمنتفعين منها، ووجهوا لومهم ناحية وزارة الصحة، مشيرين إلى أنها لم تستطع القضاء على الفايروس لتلصق التهمة بالإبل.
وعلى الرغم من أن “الزراعة” هي التي أعلنت النتيجة بأن ما نسبته 81.5% من الإبل تحمل أجساماً مناعية و3.3% من الإبل مفرزة للفيروس، إلا أن وزارة الصحة تعرضت للنقد المباشر من أصحاب الإبل.
وعقد مجموعة من ملاك الإبل مساء أمس الاثنين بالرياض في قاعة “الدولية” للاحتفالات اجتماعاً لمناقشة ما يثار حول تسبب الإبل في الإصابة بالفايروس، وإلصاق التهمة بها، وتم تشكيل لجنة للدفاع عن قضية إقحام مجتمع الإبل بـ”كورونا”، وكذلك المطالبة باستمرار مزاين أم رقيبة.
 وتكونت اللجنة من الفريق محمد بن حمدان البقمي، والشيخ بندر بن نايف بن حميد، والشيخ بندر بن عجمي بن منيخر، والشيخ خالد بن بتلا الحربي، والشيخ مبارك بن شافي الهاجري، والشيخ محمد أبو اثنين، والشيخ علي الأيداء، والشيخ عبدالله بن محمد الفغم، والشيخ فهد بن فريج الشكرة.
وتساءل الحضور في أثناء الاجتماع الذي ضم أيضاً عدداً كبيراً من الهواة، لماذا لم نسمع عن إصابات عند الملاك والرعاة والجزارين وزوار المهرجانات، مطالبين باستمرار إقامة المهرجانات والأسواق.
وفي مداخلة عبر قناة “الإخبارية” أمس، قال الأمير سلطان بن سعود آل سعود أحد ملاك الإبل: نُقدر عمل وزارة الصحة وجهودها، لكن طريقة إقحامها الإبل ومجتمع الإبل لفايروس “كورونا” جاءت بطريقة خاطئة، وكأن ذلك “تصبيرة” للناس، أو صرف نظر عن أشياء، ربما لو أنهم ركزوا على هذه الأشياء ،وبينوا للناس أن هناك خطأ وسوف يتم حل هذا الخطأ لكانت طريقتهم أنجى لهم أمام الجميع.
وأكد أن مجتمع الإبل ككل في السعودية والجزيرة العربية بينهم تواصل وترابط، ولم يسمعوا عن إصابة شخص من أهل الإبل أصيب بفايروس كورونا ،إلا إذا كان هذا الشخص مخالطاً للآخرين خارج مجالات الإبل، والإبل عالمها سليم، وأقيمت مسابقات ولم يحدث شيء، حتى أن الوزارة قالت إنها ستؤخر مهرجان الملك عبدالعزيز بأم رقيبة، لكن الأمير مشعل استمر في الموضوع.
وطالب الأمير سلطان وزارة الصحة أن تؤكد لهم أن أحداً أصيب بسبب المخالطة في مهرجان أم رقيبة أو أي تجمعات للإبل في الكويت والإمارات وقطر، أو حتى في أسواق الإبل المنتشرة في السعودية.
وعن العينات التي بنت عليها وزارة الصحة دراساتها قال: أثناء التحاليل العشوائية التي أخذت من مناطق عشوائية اقتصرت الوزارة في تحاليلها على سوق في أحد المناطق يعتبر مستورداً للحلال من الخارج، ولم تؤخذ العينات من الحلال في الصحارى، وأنا من نسق لهم ذلك، ولم أكن أعرف، والوزارة اعتبرتها ذريعة، ونسيت الأخطاء الأساسية، ونرغب أن نكون يداً بيد معهم، ولكن لا ترمى التهمة على أهل الإبل، ونرغب منهم أيضاً نشر أسماء من أصيب في الفايروس حتى نقارن.
واستغرب مالك الإبل الشيخ موسى الموسى من وزارة الصحة إلصاق تهمة الفايروس بالإبل، مشيراً إلى أنه لا يوجد لديها إثبات حقيقي، ولو كانت النتائج تثبت تورط الإبل لأصبح الرعاة والملاك المخالطين في عداد المصابين.
وأكمل: هناك دول كالسودان ومصر ومالي وأستراليا لم تسجل أي إصابات، وفي السعودية اقتصرت الإصابات في نطاق المستشفيات والممارسين الصحيين، وندعو لهم بالسلامة، ولمن مات بالرحمة.
وتابع: وزارة الصحة عليها حمل كبير للسيطرة على هذا المرض، وإذا ثبت أن الإبل هي السبب فأصحابها مع الدولة في كل ما يخدم الشعب.
من جانبه علق مالك الإبل علي بن عليان الطهيمي حول ما أثير عن إيقاف مهرجان “أم رقيبة” أن المهرجان يمثل حراكاً اقتصادياً يعود نفعه على الجميع، كما يعتبر فعالية سياحية، وإرثاً ثقافياً، وعدم استمراره سنوياً ينعكس سلباً على الموروث الشعبي، مستبعداً في الوقت نفسه تسبب الإبل بانتشار فايروس “كورونا” بدليل أن المخالطين لم يتعرضوا للإصابة.
وبعيداً عن تهمة الإبل، فقد حمَّل الوكيل الحصري لتقنية الأوزون والهيدروجين بروكسيد في السعودية الدكتور عبدالله صائم الدهر وزارة الصحة في تصريح لـ”سبق” مسؤولية انتشار فيروس كورونا، في ظل رفضها الحلول التي تقدَّم من قِبل المختصين في مكافحة مثل هذه الفيروسات رغم استعانة كبرى الدول التي عانت انتشار فيروسات قاتلة في أوقات سابقة بهم، مشيراً إلى أن رفض جهاز مكافحة “كورونا” يعود لتغيير الوزراء، وإلى أن “فقيه” وافق رسمياً على حضور الخبراء الكنديين، ورفضهم “الفالح”.
تم إيقاف الحركة الملاحية بشكل كلي في ميناء جدة الإسلامي

بالفيديو.. عاصفة رملية تضرب محافظة جدة وتوقف حركة الطيران

453260

عبدالله الراجحي، طلال الطلحي، سلطان السلمي – سبق – جدة: أدت العواصف الرملية التي ضربت الأحياء الشمالية من جدة إلى إيقاف حركة الطيران من وإلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي بجدة.
 وأوضح مدير المطار عبدالحميد أبا العري أن حركة الطيران أوقفت تمامًا نظرًا لانعدام الرؤية، مشيراً إلى أنه تم تحويل الرحلات القادمة لأقرب مطار من جدة.
 وما زالت العواصف تضرب الأحياء الشمالية، التي أدت إلى تدني الرؤية لأقل من نصف كيلومتر؛ ونصح مرور جدة قائدي المركبات بتوخي الحذر، وعدم السرعة، فيما استعدت بقية الأجهزة الأخرى، مثل الدفاع المدني ودوريات الأمن.
 وأضاف أبا العري بأنه تم تحويل 7 رحلات لمطارات المدينة المنورة وينبع والطائف بعد تعذر هبوطها بمطار جدة.
 من جانبه، قال لـ”سبق” خالد الخيبري، المتحدث الرسمي باسم الطيران المدني، إن هناك تدنياً في مستوى الرؤية الأفقية، مشيراً إلى أنه تم تحويل طائرة قادمة من مدريد إلى مطار الطائف، كما تم تحويل طائرتين قادمتين إلى مطار الملك عبدالعزيز الدولي إلى مطار الأمير عبدالمحسن بن عبدالعزيز في ينبع.
 وبيّن أن الرؤية الأفقية تشهد تحسناً تدريجياً، كما تفيد تنبيهات الأرصاد الجوية بأنه بعد الساعة التاسعة ليلاً ستعود الرؤية إلى وضعها الطبيعي.
 من ناحية أخرى، أدت العاصفة الرملية إلى إيقاف الحركة الملاحية بشكل كلي في ميناء جدة الإسلامي.
 وقال لـ”سبق” المدير العام لميناء جدة الإسلامي، الكابتن عبدالله بن عواد الزمعي، إنه تم إيقاف جميع الرحلات خلال الساعة الماضية، وتفعيل خطط مواجهة العواصف الرملية، التي تترتب حول متابعة أجهزة الرادار كافة، والسفن القريبة يُطلب منها الوقوف في المنطقة الآمنة.
 وبين الزمعي أن هناك رحلتين كانتا جاهزتين للخروج من رصيف الميناء قبل العاصفة، وتم إيقافهما حتى تحسُّن الرؤية.
 وكان الناطق الإعلامي بإدارة الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة، العقيد سعيد سرحان، قد قال: تتعرض مدينة جدة وخليص وعسفان والأجزاء الجنوبية والشرقية من محافظة جدة لتشكيلات من السحب المنخفضة والمتوسطة الارتفاع، تتخللها سحب رعدية ممطرة، تصحب بنشاط الرياح السطحية، وتُحد من مدى الرؤية الأفقية بسبب الغبار.
 وحسب التنبيه الوارد من هيئة الأرصاد وحماية البيئة، فإن الحالة تستمر حتى الساعة الـ١١ من مساء اليوم. وأهاب الدفاع المدني بمنطقة مكة المكرمة بالإخوة المواطنين والمقيمين كافة توخي الحذر، والابتعاد عن مصادر الخطر في مثل هذه الأجواء التي تتعرض لها مدينة جدة والأجزاء المجاورة لها.

 

 

 

 

 

المقاتلات تستهدف كلية الشرطة في العاصمة و”هادي” يستعرض الاستعدادات

طائرة حربية تقصف - قصف

10 آلاف مقاتل بالجوف يتأهبون لتحرير صنعاء.. و13 غارة للتحالف بتعز

سبق- متابعة: شنّت مقاتلات التحالف، صباح اليوم، غارات عدة استهدفت كلية الشرطة ونادي ضباط الشرطة في العاصمة اليمنية صنعاء، كما شنت 13 غارة على مواقع وتجمعات للحوثيين وميليشيات “صالح” في منطقة المخا بتعز.
ومن جهتها قالت وكالة الأنباء اليمنية إن هناك 10 آلاف مقاتل “على أهبة الاستعداد” في الجوف؛ لتحرير العاصمة من قبضة المتمردين.
وتفصيلاً فقد حضر مسؤولون أمنيون في اليمن عرضاً عسكرياً شاركت فيه ألوية من الجيش الوطني في محافظة الجوف المحاذية للحدود السعودية، وذلك في إطار الاستعدادات العسكرية لتحرير العاصمة اليمنية، صنعاء، من قبضة المتمردين، وشارك في العرض العسكري 10 آلاف جندي من الألوية “23” و”21″ و”314″ التابعة للجيش الوطني، يأتي في سياق التحضيرات لدحر ميليشيات “الحوثي” و”صالح” من صنعاء وباقي المناطق.
وفي السياق نفسه، حث الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، قائد المنطقة العسكرية الثالثة، ومقر قيادتها المركزية مأرب، على “بذل المزيد من الجهود لاستكمال الترتيبات الميدانية ووضع الخطط العسكرية لردع الميليشيات الانقلابية”.
وذكرت وكالة الأنباء اليمنية أن “هادي” استعرض سير الاستعدادات لتطهير بعض مناطق محافظة مأرب من “ميليشيات الحوثي وصالح الانقلابية تمهيداً لتحرير العاصمة صنعاء”، على أن تعلن “ساعة الصفر لمعركة الفصل في الوقت المناسب”.
وفي موازاة التحضيرات الميدانية، استمرت طائرات التحالف، الذي تقوده السعودية، في شنّ غارات على مواقع المتمردين في مناطق متفرقة من اليمن، ولا سيما في صنعاء، حيث استهدفت الضربات المعهد التقني وكلية الطيران وقاعدة الديلمي.
يشار إلى أن القوات اليمنية والمقاومة الشعبية، بدعم من التحالف العربي، ضيّقت الخناق على الميليشيات المتمردة المدعومة من إيران في شمال اليمن وصنعاء، وذلك بعد تحرير المحافظات الجنوبية ومناطق أخرى في وسط البلاد.