Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!

اهم اخبار ليبيا اليوم الاربعاء 26-8-2015 ” Libya News ” متابعة لأهم الاخبار الليبية على مدار الساعة أخبار الحرب بين الجيش الليبي وفجر ليبيا

آخر اخبار ليبيا اليوم الاربعاء 26-8-2015 ” Libya News ” متابعة لأهم الاخبار الليبية على مدار الساعة أخبار الحرب بين الجيش الليبي وفجر ليبيا

أخر اخبار ليبيا اليوم الاربعاء 26-8-2015 وأخر تطورات الحرب الأهلية في ليبيا اليوم كما نستعرض لكم اهم الانباء عن الحرب الليبية اليوم والحرب على تنظيم داعش الإرهابي كما ننشر لكم اخبار سرت الليبية اليوم وسيطرة داعش على المدينة  .

اهم اخبار ليبيا اليوم : وفد ليبي يبحث في فرنسا إمكانية رفع حظر توريد السلاح

لقد أفادت مصادر حكومية ليبية لـ”العربية.نت” بعقد اجتماع ثنائي بين وفد ليبي رفيع المستوى ووزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الثلاثاء بالعاصمة باريس.

كما قالت المصادر إن الوفد، الذي يرأسه وزير الخارجية الليبية محمد الدايري والذي يضم قادة عسكريين بالإضافة للسفير الليبي بفرنسا الشيباني بوهمود، نقاش عدد من الملفات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين، من بينها دعم فرنسا للمؤسسات الحكومية الليبية.

وبحسب ذات المصادر، تطرق اللقاء لبحث إمكانية رفع المجتمع الدولي لحظر توريد السلاح للجيش الليبي ودعمه في حربه على الإرهاب في البلاد.

كما أكد الجانب الفرنسي حرصه على دعم مسيرة الحوار الليبي في الصخيرات المغربية، مؤكدا أن الطريق الوحيد للحصول على دعم المجتمع الدولي يكون من خلال تشكيل حكومة توافق وطنية تمكن الليبيين من الوقوف صفا واحدا ضد الإرهاب.

احدث اخبار ليبيا اليوم : داعش يعدم 4 أشخاص في سرت ويصلب أحدهم

لقد أفاد سكان وتسجيل مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي، الاثنين، بأن تنظيم داعش في مدينة سرت بوسط ليبيا أعدم 4 أشخاص بينهم شخص واحد على الأقل من جماعة منافسة.

كما أظهر تسجيل مصور نشره التنظيم المتشدد مسلحين يطلقون النار على رجل يرتدي ملابس برتقالية بعد أن علقوه على ما يشبه صليبا خشبيا. وترك جسده بعد ذلك كتحذير للآخرين.

ولقد جرى تعريف الرجل في التسجيل المصور على أنه جاسوس مزعوم لجماعة فجر ليبيا التي تدعم الحكومة غير المعترف بها دوليا في طرابلس والتي تشن ضربات جوية ضد الدولة الإسلامية في سرت. ولم يتسن لرويترز التأكد من صحة التسجيل المصور.

وافاد  سكان من سرت طلبوا عدم نشر أسمائهم إن داعش أعدم أربعة أشخاص كانوا يرتدون جميعا الزي البرتقالي. ولم يتسن للسكان معرفة هوية الأشخاص الذين أعدموا.

كما سرت معقل لتنظيم داعش الذي اكتسب موطئ قدم في ليبيا مستغلا الفراغ الأمني الذي يعم البلاد حيث تتنافس حكومتان لبسط السيطرة بعد أربع سنوات من الإطاحة بمعمر القذافي.

جاءت واقعة الإعدام بعدما سحق متطرفو داعش ثورة لسكان مسلحين في سرت في وقت سابق هذا الشهر في محاولة لكسر قبضة التنظيم المتطرف على المدينة التي تبعد حوالي 500 كيلومتر إلى الشرق من العاصمة طرابلس.

ويحاول داعش انتزاع السيطرة على مدينة درنة بشرق ليبيا بعدما طردتها جماعة منافسة أخرى بمساعدة السكان في يونيو. وقال مقيمون إن سكانا مسلحين صدوا هجوما آخر يوم الأحد، ولم تقع اشتباكات هناك يوم الاثنين.

وتتمركز حكومة ليبيا المعترف بها دوليا في شرق البلاد منذ سيطرت جماعة فجر ليبيا على العاصمة قبل عام وشكلت حكومتها الخاصة. ولا تسيطر أي من الحكومتين على الكثير من الأراضي.

اهم اخبار ليبيا اليوم :حفتر اتقفنا مع الأردن على تدريب الجيش الليبي

لقد كشف القائد العام للقوات المسلحة الليبية الفريق اللواء خليفة حفتر خلال مؤتمر صحفي عقده في العاصمة الأردنية عمان، عن الاتفاق مع الجانب الأردني على تدريب الجيش الليبي.

كما طالب الفريق حفتر الدول العربية بمساعدة الجيش الليبي للقضاء على المنظمات الإرهابية، مضيفا أن العائق الوحيد هو نقص السلاح.

ولقد أضاف حفتر خلال مؤتمر صحفي عقد في عمّان عقب مباحثاته مع قائد الجيش الأردني الفريق مشعل الزبن، أن لجيش بلاده أسلحة تكفيه، ولكن إذا زود بالسلاح من جهات مختلفة فسيكون أقوى للقضاء على الإرهاب الذي أتى من كل مكان وأنه يملك الموارد البشرية كبيرة، مشيراً إلى أن بلاده تتجهز للقيام بأعمال قد تزيح قوى الإرهاب خصوصاً بعدما أعلنت الجامعة العربية الوقوف إلى جانب ليبيا.

وقال” نحن معنيون بمحاربة الإرهاب نيابة عن العالم وليس فقط عن العرب أو ليبيا، لذا يجب على العالم محاربته كونه العدو المشترك للجميع”.

وفي هذا السياق، قال حفتر إن اللقاء جاء تأكيداً على مراجعة بعض الأمور تم الاتفاق عليها مسبقاً، تتلخص في مجال تدريب القوات الليبية فنياً وتعبوياً كون المملكة الأردنية رائدة في هذا المجال ولديها مواقع خاصة في مجال التدريب.

وأشار أنه تم مناقشة مجالات عده تصب كلها بمصلحة الشعب الليبي، وكذلك تم الاتفاق على المجالات الأمنية والعسكرية التي تشكل لها لجان.

الحل السياسي

وقال إن “الأردن لم يبخل علينا لا بأسلحة ولا بأي شيء وكل الأبواب مفتوحة لنا”، مضيف أن الحل السياسي إن وجد في ليبيا فسيكون لإنهاء الخلافات بين الليبيين أنفسهم أما تنظيم داعش، فالرد عليه بالقوة فقط.

وتأتي زيارة حفتر الثانية إلى عمّان استكمالاً للمباحثات التي أجراها مع المسؤولين الأردنيين لدعم جيش بلاده في نيسان الماضي، حيث التقى خلالها بالعاهل الأردني الملك عبدالله.

وكان حفتر وصل إلى العاصمة الأردنية عمّان، الجمعة الماضية، قادماً من باكستان، في زيارة لم يعلن عنها مسبقا.

وفي رده على زيارته إلى باكستان، قال “زيارتنا إلى باكستان مثل أي زيارة لبلد صديق، كل ما نهتم به الاتفاق على مصلحة الشعب الليبي”.

ويرى متابعين ومحللين سياسين في زيارة حفتر لعمّان أهمية كبيرة تحمل في جعبتها مساعٍ لدعم الجيش الليبي وحربه على الإرهاب لا سيما تنظيم “داعش” الذي يهدد المنطقة برمتها.

الزيارة مهمة

وفي السياق، يقول الكاتب والمحلل السياسي سلطان الحطاب لـ”العربية.نت” إن هذه الزيارة مهمة، وهناك توجه من قبل حفتر وقيادته العسكرية والسياسية في إعادة تأهيل نواة الجيش الليبي عن طريق الأردن وهم يثقون بخبراته التدريبية وغيرها التي تتمثل بالتعبئة الايدولوجية وإنشاء عقيدة وطنية لهذه القوات.

وأفاد  إلى أن الأردن يفتح نافذته لكل القوى المعتدلة التي ترشد السلام واستقرار الأوطان في المنطقة، موضحاً أن المملكة تسعى دائماً في منع تقدم الإرهاب، لذا هي على اتصال مع العشائر السنية في سوريا والعراق من أجل أن تدافع عن نفسها وعن مساحتها الجغرافية حتى لا تتقدم قوى الظلام، والأردن نجح في ذلك.

ولقد بين أن الأردن لا يعمل فقط داخل جغرافيته من أجل وقف تمدد الإرهاب وإنما يمد يد العون لكل الذين يحاربون هذه التنظيمات مثل ليبيا سواء بخبرات أمنية أو استخباراتية.

كما تحمل الزيارة أيضاً برأي “الحطاب” حاجة ليبيا إلى عمل سياسي دبلوماسي مكثف على الصعيد الدولي من أجل فرز القوى على الساحة الليبية وتبيان القوى المعتدلة وأنها بحاجة إلى سلاح وأنها غير متطرفة، لذا الأردن يساعد في دعم صورة الجيش الليبي وإعادة تسليحه الذي حظر بقرار الأمم المتحدة.